بطولة مركز الملك عبدالعزيز الدولية الثالثة لجمال الخيل العربية الأصيلة 2017

بطولة مركز الملك عبدالعزيز الدولية الثالثة لجمال الخيل العربية الأصيلة 2017

فازت ايفوريا جي بالمركز الرابع ومنارة سدير بالمركز الخامس

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله
انطلقت بطولة مركز الملك عبدالعزيز لجمال الخيل العربية الأصيلة الدولية الثالثة- فئة A، في مركز الملك عبدالعزيز للخيل العربية الأصيلة بديراب وتستمر على ثلاثة أيام، بمشاركة مجموعة كبيرة من ملاك الخيل المحلية والدولية يتنافسون على ألقاب البطولة من خلال 300 جواداً عربياً أصيلاً لـ 122 مالك خيل، وأكد مشرف عام بطولة مركز الملك عبدالعزيز الدولية الثالثة الدكتور عبدالغني يوسف الفضل، بأن هذه البطولة هدفها الأول الالتقاء تحت مظلة واحدة ضمن التنافس الشريف الذي يبرز كفاءة الخيل العربية الأصيلة لاعتلاء منصات التتويج في شتى المحافل، وتأتي تجسيداً لنجاح البطولة الأولى والثانية واستمراراً من المركز في رعاية تلك البطولات التي بات الملاك السعوديين أحد أهم أقطاب تلك البطولات من خلال الإمكانات التي يملكونها ونوعية الجياد التي تحمل المقاييس العالمية بالشكل المطلوب، مشيدا بمشاركة الدول العالمية التي تحمل جيادهم صفات مميزة، مقدماً شكره وتقديره للقيادة الرشيدة – أيدها الله – على دعمها لهذه البطولة التي تأتي ضمن اهتماماتهم بمختلف القطاعات بالدولة، متمنياً التوفيق لجميع الخيل المشاركة وأن تتحلى المنافسات بالروح الرياضية.

وعقب ختام المنافسات، أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز مالك مربط عذبة, أن الخيل العربية الأصيلة “سعودية الأصل والمنشأ” تحظى باهتمام ورعاية من ملوك المملكة العربية السعودية كونها الجياد التي وحد عليها المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ـ طيب الله ثراه ـ بلادنا الغالية، وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية: “من نتاج هذا الاهتمام إنشاء مركز الملك عبدالعزيز للخيل العربية الأصيلة بديراب لعناية ورعاية هذه السلالة والمحافظة عليها وعلى أرسانها لأنها تراث سعودي أصيل, وبالتالي عندما ينظم المركز بطولة دولية للخيل العربية الأصيلة فإنه يضع هذه البطولة ضمن أولوياته” وأضاف سموه: “بصفتي من ملاك الخيل العربية الأصيلة ومسئولا عن جياد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز التي هي جميعها سعودية الأصل والمنشأ وفي إطار حرصه الدائم على الاهتمام بهذه السلالة والتركيز على نقاء دمائها فإن هذا دافع كبير لأن نشارك في مثل هذه البطولات وأن نكون من المرابط التي لها بصمة في هذا المجال”.

وأبان سمو الأمير عبدالعزيز بن أحمد, أن مشاركة المرابط في البطولة لهذا العام أكبر من السابق, ما يدل على الاهتمام الكبير من مربي الخيل العربية الأصيلة في المملكة, مبيناً أن هناك أشخاص يقومون بتربية الخيل العربية الأصيلة سعودية الأصل والمنشأ فقط معبراً عن أمله أن تكون هناك بطولات خاصة بهذه الفئة ما يساعد على زيادة الحرص والاهتمام من ملاك الخيل والمرابط لاقتنائها وتحسين إنتاجها بتبادل الخبرات والمعلومات والأفحل بين المرابط, مبيناً أنه تم مناقشة هذا الموضوع مع مدير مركز الملك عبدالعزيز للخيل العربية الأصيلة الدكتور عبدالغني الفضل الذي رحب بهذه الفكرة، وقال سموه: “نأمل أن يكون هناك قريباً ترتيب لبطولة خاصة للخيل العربية الأصيلة سعودية الأصل والمنشأ ما سيشكل نواة لبطولات قادمة لها والآن هناك من بطولة إلى بطولتين في العام الواحد وهذا غير كافي“.

0

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *